مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور

الصقور المشاركة – تنويه هام

نظرًا لأن الصقارة تراث حي في المملكة العربية السعودية ، فقد وافقت المملكة على الاتفاقيات الدولية بشأن حماية الصقور من الانقراض وحماية الطيور المهاجرة. حيث يوجد اليوم أكثر من 20,000 صقار في المملكة. ولدعم الدور الريادي للصقارين العرب واهتمام المملكة بهذا التراث ، صدر مرسوم ملكي بإنشاء نادي الصقور السعودي.

و تتمثل أهداف النادي في الحفاظ على التراث التاريخي والتقاليد المرتبطة بثقافة الصقارة. علاوة على ذلك ، يسعى النادي إلى تعزيز برامج التوعية والتدريب والبحث والعمل لحماية الصقور والصقارة لتظل إرثًا في أجيال المملكة العربية السعودية المتعاقبة.

ولتحقيق ذلك ، تم تنظيم مهرجانات الصقارة من قبل النادي ، وأصبحت الأكبر من نوعها. وتأتي هذه المهرجانات في إطار حرص القيادة الرشيدة وسعيها للحفاظ على التراث الثقافي والحضاري للمملكة ودعمه في خططها لتحقيق رؤية المملكة 2030 وتعزيز ريادة المملكة في دعم الأنشطة التي الثقافة والحضارة.

كما لا يقتصر الحفاظ على الصقارة في الحفاظ على الجانب التقليدي للتراث فحسب ، بل يشمل أيضًا الحفاظ على الصقور من خلال المبادئ التوجيهية والحفاظ على الموائل الطبيعية. وعليه ، لا يسمح نادي الصقور السعودي للصقور بمشاركة الصقور البرية ( الوحش ) في مهرجانات وفعاليات واي نشاط اخر ضمن أنشطة النادي في المملكة وذلك لضمان حماية الصقور الموجودة في البرية ، وكذلك إبعاد الناس عن اصطيادها. وبالتالي ، يجب أن يتم تربية الصقور في الأسر حتى تتأهل للمشاركة في أنشطة وسباقات النادي .